وثقت فتاة يمنية ، تحرش شخص بها فوق حافلة ” باص ” وكان واضحاً عدم تواجد ركاب فوق الحافلة غيرها هي والشاب الذي قام بالتحرش بها ، وكانت الفتاة تصوره دون أن يعلم على أنها ممسكة هاتفها بشكل طبيعي ولكن الكاميرا كانت ترصده .

وقام الشاب عديم الرجولة بإخراج عضوه الذكري حين كان جالساً بالكرسي المقابل للفتاة ، وكان يضع كيساً به أغراض ويخرج العضو الذكري من تحت الكيس ، وبالأخير صرخت الفتاة وتوقف التصوير .

وتعد هذه الظاهرة دخيله على المجتمع اليمني ، واليمن هي الدولة الوحيدة التي يجرم بها التحرش من قبل المجتمع وبحال طلبت فتاة النجدة من متحرش يتحرك كل من في الشارع لضرب المتحرش وبعدها يسلمونه للأجهزة الأمنية

وطالب رواد التواصل الإجتماعي ، بالقبض على الشاب عديم الرجولة الذي يحاول اغتصاب الفتيات فوق الباصات ، وامثاله يشكلون خطراً على النساء في الأماكن العامة وفوق وسائل النقل وينبغي محاسبته كي لا نسمع بعد أيام قام باغتصاب فتاة .